المالكي يعلن الاتفاق على جلاء القوات الأجنبية من العراق أواخر 2011

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المالكي يعلن الاتفاق على جلاء القوات الأجنبية من العراق أواخر 2011

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أغسطس 26, 2008 3:49 am

المالكي يعلن الاتفاق على جلاء القوات الأجنبية من العراق أواخر 2011.. وواشنطن تنفي

رئيس الوزراء العراقي قال إن السقوف المفتوحة «ممنوعة» في الاتفاقية.. ورئيس البرلمان يتعهد بعدم تمريرها

لندن: مينا العريبي
مازالت الاتفاقية الأمنية التي ينوي العراق ابرامها مع الولايات المتحدة لتحديد مستقبل وجود القوات الاميركية تشهد شدا وجذبا في تصريحات المسؤولين العراقيين والاميركيين، ففي أول تصريح رسمي عراقي أمس، أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي أن هناك اتفاقا مع واشنطن يقضي باستكمال سحب القوات الاميركية من العراق قبل نهاية عام 2011، غير ان واشنطن سارعت الى نفي الخبر. وصدر بيان أمس عن مكتب المالكي ينقل عنه قوله ان «هناك اتفاقا بين الطرفين بعدم وجود أي جندي أجنبي في العراق بعد عام 2011».
ونفى المالكي المعلومات الاعلامية التي تم تناقلها حول التوصل الى اتفاق بين البلدين حول وجود القوات الاجنبية في العراق. وقال في كلمة ألقاها خلال مؤتمر عشائري «ومع وجود تقدم كبير في الاتفاقية، ما زالت هناك نقاط خلاف جوهرية لدى الطرفين».

وشدد المالكي في كلمته على ضرورة «ألا يبقى اي جندي اجنبي على ارض العراق إلا بوقت محدد وليس بوقت مفتوح»، مضيفا «لا يمكن ان نعقد أية اتفاقية، إلا اذا كانت تحفظ السيادة، ولن نفرط بدماء أبناء العراق بإعطاء حصانة مفتوحة». وتابع المالكي «السقف المفتوح ممنوع في الاتفاقية، وقد اتفقنا على ان الاعمال العسكرية لا تتم إلا بالاتفاق مع الحكومة العراقية». وأضاف المالكي «أؤكد لكم أننا لا نعمل أي شيء بالخفاء ونحن على ابواب استعادة كامل الحقوق والسيادة، وستطلعون على الاتفاقية الامنية وسنعرضها على مجلس النواب»، منتقدا «بعض السياسيين الذين يظهرون في وسائل الاعلام ويزيفون الحقائق حول الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة من أجل الحصول على مكاسب دعائية وانتخابية زائفة ومفضوحة». وتابع المالكي «نطالب الامم المتحدة بان يكون هذا العام نهاية خضوع العراق للفصل السابع لأن العراق اليوم بلد الدستور والمؤسسات ولا يشكل خطرا على المنطقة ويسعى لحل المشاكل بالطرق السلمية بالتعاون وتبادل المصالح».

وكان رئيس الوفد العراقي المفاوض مع واشنطن حول هذا الاتفاق محمد الحاج حمود قد أعلن لوكالة الصحافة الفرنسية الاسبوع الماضي ان «المفاوضين انجزوا مهمتهم والأمر الآن يتعلق بالقادة» السياسيين العراقيين.

من جانبها، تتحفظ واشنطن عن الحديث عن جزئية جدولة الانسحاب الاميركي في العراق، مشددة على اهمية الالتزام بسرية مضمون المفاوضات حتى يتم الانتهاء منها. ولكنها في الوقت نفسه لا تريد ان تظهر على انها تناقض ما يصرح به المسؤولون العراقيون. وقال مسؤول في السفارة الاميركية في بغداد لـ«الشرق الاوسط»: «الجدول الزمني ما زال من ضمن القضايا الكثيرة التي نناقشها مع الطرف العراقي»، ولكنه سارع ليضيف: «لا أريد مناقضة رئيس الوزراء وما قاله ولكن لم نصل بعد الى اتفاق، ولو وصلنا الى اتفاق لوقعنا عليه». وتابع المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه: «ليس من العدل القول اننا اتفقنا على جزئية وليس غيرها، فإلى حين يتم الاتفاق على كل شيء، لن نتفق على شيء». وأوضح: «ما تم الاتفاق عليه هو اننا نريد ان نرى الانتقال الامني من القوات الاميركية الى القوات العراقية ولكن بناءً على الاوضاع على الارض». من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية روبرت وود «ما اتفق عليه المتفاوضون هو مشروع اتفاق ما زال ينبغي أن يمر عبر عدد من محاور الارتكاز في النظام السياسي العراقي قبل ان تصبح لدينا فعليا موافقة من الجانب العراقي» كما ينبغي ان يوقع عليه الرئيس جورج بوش. وأضاف وود «الى ان يكتمل الاتفاق ليس لدينا اتفاق».

كما امتنع عن التعليق على الموعد 2011 الذي قال المالكي انه الموعد المتفق عليه لإسدال الستار على اي وجود اجنبي في العراق.

وفي تطور لاحق، توقع رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني أمس ألا يصادق البرلمان العراقي على الاتفاقية. وقال المشهداني في مؤتمر صحافي عقده في عمان «حسب قراءتي لفهم البرلمانيين فان هكذا اتفاقية لن تمر من خلال البرلمان العراقي». وأضاف «في هذه اللحظة التي اتكلم بها، لا الحكومة العراقية جاهزة لهذه الاتفاقية ولا البرلمان العراقي بكل اطيافه، إلا القليل منهم». وتابع المشهداني «عليه اعتقد ان الاتفاقية ستمر بمخاض عسير وسوف لن تمر من خلال البرلمان بالتأكيد».

ودعا المشهداني «الذين يرون ان هناك مصلحة في بقاء القوات المتعددة الجنسيات في العراق ان يجدوا لهم مخرجا خارج البرلمان، اما داخل البرلمان فالأمر منته ولن تمر هذه الاتفاقية». وأكد انه «لا يمكن لدولة لم تحصل على استقلالها الناجز ان تعقد اتفاقية مع دولة عظمى مهيمنة على العالم لأن هناك نقصا في الاهلية»، مشيرا الى ان «هذه الاتفاقية تهم اجيالا كثيرة ومستقبل العراق فلماذا هذا الاستعجال؟».

_________________

الغضب الصاعق اتٍ وانا كلي ايمان
الغضب الصاعق اتٍ سأمر على الاحزان
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالكي يعلن الاتفاق على جلاء القوات الأجنبية من العراق أواخر 2011

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أغسطس 26, 2008 3:50 am

التعليق:
لا يوجد اي تضارب بين ما قاله المالكي وبين ما صرح به الناطق الامريكي وذلك حسب الاحتمالات التالية
1- ان المالكي يعتبر الامريكان عراقيين فهم اصحاب الامر والحكم في العراق
2- ان المالكي يحمل الجنسية الامريكية لذلك فان الجنود الامريكان ليسوا اجانب بالنسبه له بطبيعة الحال
3- ان المالكي سيبيع القواعد العسكرية للامريكان وبذلك تصبح ارض امريكية غير عراقية

_________________

الغضب الصاعق اتٍ وانا كلي ايمان
الغضب الصاعق اتٍ سأمر على الاحزان
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المالكي يعلن الاتفاق على جلاء القوات الأجنبية من العراق أواخر 2011

مُساهمة من طرف عاشقة الحسين (ع) في الخميس أغسطس 28, 2008 4:39 am

اخويه العزيز بأختصار مفيد المالكي وجماعته هم (عملاء ) وانت تعرف شنو يعني عملاء فشنو نترجه منهم بعد ؟؟؟؟
اما الامريكان وخروجهم من العراق فهذا ما يقرره السيد بوش المحترم وليس المالكي

فيا خويه ابو هداوي أنت خليهم ليش تريد اتطلعهم ما مسويلك شي خطيه ؟؟؟
avatar
عاشقة الحسين (ع)
مشرف
مشرف

انثى
عدد الرسائل : 451
العمر : 36
وسام :
تاريخ التسجيل : 28/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى