نتانياهو يدعو إلى إجراء انتخابات جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نتانياهو يدعو إلى إجراء انتخابات جديدة

مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس يوليو 31, 2008 8:08 am

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل
كيفية الحصول على رابط فلاش

دعا بنيامين نتانياهو، زعيم حزب الليكود الإسرائيلي اليميني، اليوم الخميس إلى إجراء انتخابات عامة جديدة، وذلك في أعقاب إعلان رئيس الحكومة الحالي إيهود أولمرت أنه سيستقيل من منصبه حالما يختار حزب كاديما زعيما جديدا ليخلفه خلال شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

ففي حديث له مع الإذاعة الإسرائيلية، قال نتانياهو، الذي يتقدم حزبه المعارض نتائج استطلاعات الرأي في إسرائيل: "إن هذه الحكومة قد وصلت إلى نهايتها، ولا يهم من يتزعم حزب كاديما. إنهم جميعا شركاء في الفشل الكامل لهذه الحكومة."

وأضاف نتانياهو قائلا: "إن المسؤولية الوطنية تقتضي العودة إلى الشعب وإجراء انتخابات جديدة."

وقد اعرب انصار ومعارضو رئيس الوزراء الاسرائيلى عن تأييدهم لقراره الاستقالة من منصبه فى سبتمبر القادم بعد ان يختار حزب كاديما الذى يتزعمه خليفة له.

وقد صرحت وزيرة الخارجيه تسيبى ليفنى التى تعد اقوى المرشحين لخلافته أن قرار اولمرت بالرحيل قرار صعب لكنه صحيح، كما وصفه ايهود باراك زعيم حزب العمل الذى يتولى وزارة الدفاع فى الحكومه بأنه قرار مسؤول.

قضية فساد
يُشار إلى أن أولمرت، الذي أضعفت موقفه قضية اتهامه بالتورط في قضية فساد خطيرة، كان قد أعلن مساء يوم أمس الأربعاء أنه لن يخوض الانتخابات لزعامة حزبه كاديما في سبتمبر/أيلول المقبل وأنه سيتخلى عن السلطة فور انتخاب زعيم جديد للحزب.

إن المسؤولية الوطنية تقتضي العودة إلى الشعب وإجراء انتخابات جديدة

بنيامين نتانياهو، زعيم حزب الليكود الإسرائيلي اليميني
وقال أولمرت في خطاب متلفز: "بعد انتخاب خلفي (على رأس الحزب)، سأستقيل حتى يمكن تشكيل حكومة جديدة سريعا."

وشدد أولمرت على القول إنه لن يترشح للانتخابات التمهيدية لحزب كاديما المقررة في أيلول/سبتمبر المقبل.

"عن طيب خاطر"
وقال أولمرت: "لقد قررت عدم الترشح إلى الانتخابات الأولية لزعامة كاديما، فأنا لا أنوي خوض هذه العملية وسأقبل النتائج عن طيب خاطر".

وأضاف قائلا: "عندما يتم انتخاب الرئيس الجديد للحزب، سأتقدم باستقالتي من منصبي كرئيس للوزراء للسماح للرئيس المنتخب بتشكيل حكومة أخرى بشكل سريع وفعال".

وأردف بالقول: "أعتقد أن مثل هذه الحكومة ستحظى بقاعدة شعبية وستتشكل سريعا. وأنا سأغادر منصبي، كما ينبغي، بصورة مشرفة وسليمة ومسؤولة، كما فعلت طيلة ولايتي".

وأشار إلى أنه سيترك الحكم حتى يتمكن من الدفاع عن نفسه بشكل أفضل وإثبات براءته من تهم الفساد التي تلاحقه، معترفا مع ذلك أنه ارتكب أخطاء وأنه يشعر بالأسف لذلك، مشيرا إلى أن أسرته تعرضت للأذى من جراء الاتهامات الموجهة إليه والضغوط الممارسة عليه.

ضغوط وانتقاد شاهد بالفيديو:



من يخلف أولمرت؟
وانتقد أولمرت بشدة الضغوط التي تمارس عليه بسبب فضيحة الفساد التي يتم التحقيق معه بها، وقال ان بقاءه في مهامه السياسية وسط هذه الضغوط ليس لصالح الشعب الاسرائيلي، لذلك فهو يفضل القيام بما يناسب المصلحة العامة وليس مصلحته الخاصة.

كما وجه أولمرت في خطابه انتقادا مبطنا إلى القضاء الإسرائيلي، إذ قال: "إن رئيس الحكومة الإسرائيلية ليس فوق القانون، ولكنه ليس بأي شكل من الأشكال تحته"، مشيرا إلى أنه "فخور بكونه رئيس حكومة بلد يخضع فيه رؤساء وزرائها للتحقيق".

وتطرق أولمرت في خطابه أيضا إلى وضع الجيش الإسرائيلي وحالة الاقتصاد في البلاد.

وبعد استقالة أولمرت سيكون على رئيس الدولة، شيمون بيريز، اختيار النائب الذي يراه أفضل موقعا في الكنيست (البرلمان) لتشكيل أغلبية برلمانية حيث سيكون أمامه من 28 إلى 42 يوما لإعلان تشكيلة حكومته.

حكومة تصريف أعمال
وسيقود أولمرت خلال هذه الفترة حكومة تصريف أعمال انتقالية وفقا للقانون الإسرائيلي.

وفي حال تمكن خلف أولمرت من تشكيل ائتلاف حكومي بسرعة، فسيكون لإسرائيل حكومة جديدة بحلول شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

أما إذا فشل في تشكيل الائتلاف، فستدخل إسرائيل في مرحلة حملات انتخابية قد تمتد لأشهر.

إن الفلسطينيين يرغبون بالتوصل إلى سلام مع كل الإسرائيليين، وليس مع شخص أو حزب بعينه

صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية
ويقول مراسل بي بي سي في القدس، واير ديفيس، إن الانتقادات الشديدة التي يتعرض لها أولمرت داخل حزبه تفيد بأنه سوف يتعرض للاذلال في حال ترشحه مجددا.

ويضيف مراسلنا قائلا إن الوضع السياسي الضعيف الذي يعاني منه أولمرت قد أثر سلبا على إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين بنهاية العام الجاري.

من يخلف أولمرت؟ شاهد بالفيديو:



مستقبل عملية السلام
أما بخصوص الشخصية التي قد تخلف أولمرت في رئاسة الحزب، فإن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني تعتبر الأوفر حظا.

وكانت ليفني قد لاقت دعما كبيرا من قبل رئيس الحكومة السابق أرييل شارون في انطلاقتها بالعمل السياسي وساهمت إلى حد كبير بالعمل سياسيا على تنفيذ الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

وعلى الرغم من اعتبار منتقديها أنها لا تتمتع بخبرة سياسية وعسكرية كبيرة، إلا أن ليفني تعتبر من السياسيين القلائل الذين يقفون في الوسط دون الانحراف يمينا أو يسارا، كما أنها تُعتبر من أكثر القيادات التي تؤمن بإقامة دولة فلسطينية تتعايش مع إسرائيل.

لقد قررت عدم الترشح إلى الانتخابات الأولية لزعامة كاديما، فأنا لا أنوي خوض هذه العملية وسأقبل النتائج عن طيب خاطر

إيهود أولمرت، رئيس الحكومة الإسرائيلية
ومن المرشحين الآخرين الذين قد ينافسون ليفني على رئاسة كاديما: شاؤول موفاز، وزير النقل، وآفي دختر، وزير الأمن الداخلي، ومئير شتريت، وزير الدًّاخليًّة.

استعداد فلسطيني
وتعليقا على التطورات السياسية الأخيرة في إسرائيل، قال صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، إن الجانب الفلسطيني سيواصل السعي للتوصل إلى اتفاق سلام مع الإسرائيليين خلال العام الجاري، بغض النظر عن استقالة أولمرت أو من سيخلفه.

وأضاف عريقات قائلا: "إن الفلسطينيين يرغبون بالتوصل إلى سلام مع كل الإسرائيليين، وليس مع شخص أو حزب بعينه."

وقد أدلى عريقات بتصريحاته هذه في واشنطن في أعقاب محادثات ثلاثية أجراها مع كل من ليفني ونظيرتها الأمريكية كونداليزا رايس.

من جانبه، قال شون ماكورماك، المتحدث باسم وزراة الخارجية الأمريكية، إن إدارة بوش على استعداد للعمل مع أي زعيم إسرائيلي للتوصل إلى سلام في الشرق الأوسط.
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى