هادم اللذات . . ادخل ولا تخشى الموت ـ 2 ـ

اذهب الى الأسفل

هادم اللذات . . ادخل ولا تخشى الموت ـ 2 ـ

مُساهمة من طرف الشيخ البهادلي في الجمعة أغسطس 01, 2008 5:58 am

هادم اللذات . . ادخل ولا تخشى الموت ـ1ـ
http://revolutions.yoo7.com/montada-f20/topic-t64.htm#199

واليكم الجزء الثاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ذكر هادم اللذات . . الجزء الثاني


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسوله واله الميامين وسلم تسليما كثيرا

قال تعالى: وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ


فيما كتب مولانا امير المؤمنين عليه السلام لمحمد بن ابي بكر رضوان الله عليه: يا عباد الله ما بعد الموت لمن لا يُغفر له أشد من الموت: القبر، فاحذروا ضيقَه وضَنَكَه وغُربَته، إن القبر يقول كل يوم: أنا بيت الغربة، أنا بيت الوحشة، أنا بيت الدود، والقبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار، وإن العبد المؤمن إذا دُفن قالت له الأرض: مرحبا وأهلا، قد كنتَ ممن أُحبُ أن تمشي على ظهري، فإذا وليتك فستعلم كيف صنيعي بك، فيتسع له مد البصر.

وإن الكافر إذا دُفن قالت له الأرض: لا مرحبا بك ولا أهلا، لقد كنتَ من أبغض من يمشي على ظهري، فإذا وليتك فستعلم كيف صنيعي بك. فتضمُه حتى تلتقي أضلاعه .

وإن المعيشة الضنك التي حذر الله منها عدوه عذاب القبر ، إنه يُسلط على الكافر في قبره تسعة وتسعين تنينا ، فينهشن لحمه ، ويكسرن عظمه ، يترددن عليه كذلك إلى يوم يبعث، لو أن تنينا منها نفخ في الأرض لم تُنبت زرعا .

يا عباد الله إن أنفسكم الضعيفة وأجسادَكم الناعمة الرقيقة التي يكفيها اليسير تضعف عن هذا ، فإن استطعتم أن تجزعوا لأجسادكم وأنفسكم بما لا طاقة لكم به ولا صبر لكم عليه فاعملوا بما أحب الله واتركوا ما كره الله.

وذاك ابو ذر الغفاري رضوان الله عليه، ومن منا لايعرف هذا الانسان المجاهد العابد العالم، الذي عاش مقارعا للظلم والظالمين ومات في الغربة وحيدا فريدا، وذاق ابشع انواع التعذيب على ايدي الحكام والسلاطين لانه كان ممن يقف عند بيوتهم ويقرا عليهم ايات الموت وايات الظلم وايات كنز الاموال ويذكرهم بواجبهم، حتى صار الغفاري فاضحا لكل والٍ وسلطان، وصاروا يدفعون الاموال للحكام من اجل تخليصهم من الغفاري، ويكفيه ما ورد من انه اصدقُ انسان على وجه المعمورة كما شهد المعصومون بذلك.

ومع هذا الايمان الصادق الا اننا نراه يوم دَفن ابنه ـ ذر ـ يقول مخاطباً اياه: ولولا هول المطلع لسرني ان اكون مكانك.

فاي هول هذا الذي يستغيث منه الصادق المجاهد العالم؟ الهي فكيف بعبدك الضعيف العاصي؟ الذي اضاع عمله بسوء اداءه لاوامرك، والذي عصاك فلم يبالِ بغيبة من لا تجوز غيبته، والنميمة والفساد في الارض، ولم يبال بالاكل كيفما كان ومن اينما كان، ولم يتق الله عز وجل في اعراض الناس وحقوقهم، وما كف اسماعه عن سماع الغناء المحرم، او عيونه عن النظرةِ الحرام.

فاذا كان الامام زين العابدين عليه السلام يقول في دعاءه المعروف بدعاء ابي حمز الثمالي: وَ اَعِنّي بِالْبُكاءِ عَلى نَفْسي، فَقَدْ اَفْنَيْتُ بِالتَّسْويفِ وَالاْمالِ عُمْري، وَ قَدْ نَزَلْتُ مَنْزِلَةَ الاْيِسينَ مِنْ خَيْري، فَمَنْ يَكُونُ اَسْوَأ حالاً مِنّي إنْ اَنَا نُقِلْتُ عَلى مِثْلِ حالي اِلى قَبْرٍ، لَمْ اُمَهِّدْهُ لِرَقْدَتي، وَ لَمْ اَفْرُشْهُ بِالْعَمَلِ الصّالِحِ لِضَجْعَتي، وَ مالي لا اَبْكي وَ لا اَدْري اِلى ما يَكُونُ مَصيري، وَ اَرى نَفْسي تُخادِعُني، وَ اَيّامي تُخاتِلُني، وَ قَدْ خَفَقَتْ عِنْدَ رَأسي اَجْنِحَةُ الْمَوْتِ، فَمالي لا اَبْكي، اَبْكي لِخُُروجِ نَفْسي، اَبْكي لِظُلْمَةِ قَبْري، اَبْكي لِضيقِ لَحَدي، اَبْكي لِسُؤالِ مُنْكَرٍ وَ نَكيرٍ اِيّايَ، اَبْكي لِخُرُوجي مِنْ قَبْري عُرْياناً ذَليلاً حامِلاً ثِقْلي عَلى ظَهْري، اَنْظُرُ مَرَّةً عَنْ يَميني وَ اُخْرى عَنْ شِمالي، اِذِ الْخَلائِقُ في شَأنٍ غَيْرِ شَأني.

واختم كلامي بما قاله احد العلماء: انه طُلب مني ان اُغمض عيني وافكر: اني في حفرة، ضيقة، مظلمة، موحشة، والتراب عليَّ، والدود ياكل عيوني، والمَلكان من حولي يسالاني عن عمري فيما افنيته، والنتيجة لا تخلو من اثنين: اما الى الرضوان والجنة، واما الى السخط والعذاب والحرق وجهنم والنيران.

يقول هذا العالم ما فكرت في هذا الامر الا وفقدت وعيي، فمن يحمل ذلك خصوصا وقد ورد ان الروح الانسانية ترجع الى الجسد بعد ان يهال الترابُ على الميت مباشرة فيرجع الانسان على نفس حاله في الدنيا، فهل نحن على استعداد لنجرب هذا قبل النوم وفي كل يوم ولو لدقيقة واحدة، فكلما وضعت راسك على الوسادة واغمضت عينك فكر وتصور نفسك في حفرة، ضيقة، مظلمة، موحشة، والتراب عليك، والدود ياكل عيونك، والملكان من حولك يسالانك عن عمرك فيما افنيته، والنتيجة لا تخلو من اثنين: اما الى الرضوان والجنة، واما الى السخط والعذاب والحرق وجهنم والنيران.



قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ * مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ * يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ * وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ * ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ * لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ

اللهي وسَيِّدي اَخْرِجْ حُبَّ الدُّنْيا مِنْ قَلْبي ، وَ اجْمَعْ بَيْني وَ بَيْنَ الْمُصْطَفى وَ آلِهِ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ وَ خاتَمِ النَّبِيّينَ مُحَمَّد صَلَّى الله ُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ.

خادمكم واخوكم
الشيخ محمد البهادلي

الشيخ البهادلي
ثائر جديد
ثائر جديد

ذكر
عدد الرسائل : 25
العمر : 39
وسام :
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هادم اللذات . . ادخل ولا تخشى الموت ـ 2 ـ

مُساهمة من طرف المدير العام في الجمعة أغسطس 01, 2008 11:40 am

اللهم نجنا من ضنكة القبر ووحشته

بارك الله فيك شيخنا
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى