الانتفاضة الشعبانية..الفعل ورد الفعل..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الانتفاضة الشعبانية..الفعل ورد الفعل..

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد يونيو 22, 2008 2:25 pm

الانتفاضة الشعبانية..الفعل ورد الفعل..

قراءة من الداخل

المحامي طالب الوحيلي

لا شك ان الشعب لعراقي قد لاقى من الجور والظلم طيلة تأريخه الحديث ما لم يلاقيه شعب في هذه المعمورة ،فبعد تبدل الانماط السلطوية الاجنبية عليه ،ابتلى بانظمة حكم دكتاتورية بنيت على اساس التمييز العنصري والطائفي وتاسست لتهميش الاكثرية سواء اكانت مذهبية او عرقية ،ولعل قراءة بسيطة لتاريخ العراق السياسي تضعنا في لب الكارثة، وهي المستوى الطائفي الذي يحكم العالم العربي الذي مد ظلاله على الساحة العراقية ،واشكالية بقاء السلطة تحت هيمنة سلطة تغازل السائد من الثقافة القومية والطائفية ،من ذلك تكرار لعبة الوحدة العربية سواء كانت عبر اتحاد هاشمي او جمهورية عربية متحدة او منظمات تعاون مختلفة وكلها أسست على واقع سياسي مفرط في الدكتاتورية والقفز على استحقاقات وحقائق مادية وموضوعية لا يمكن التغاضي عنها فكان مصيرها الانهيار.

ومع ذلك ماانفكت النظم العربية تستغفل الحكام العراقيين لتجعل منهم مجرد أخيلة لطواحين الموت عبر معارك إقليمية وداخلية ،حتى تغيرت مصادر الريح لتدور تلك الطواحين بعكس اتجاهها وليتحول حارس البوابة الشرقية الى إخطبوط يبتلع الكويت ويتحفز ليمد اذرعه الى الدول الحليفة له والتي طالما أمدته بكل ما يروم ،في الوقت الذي استنفدت كل خيرات الشعب العراقي ليقبع تحت ذل الخوف من الآتي والجوع وضياع اكبر رصيد مالي يمكن ان يتحكم بالاقتصاد العالمي برمته ،ليتحول سعر الدينار العراقي فيما بعد الى مادون الصفر بآلاف المرات قياسا بافقر بلد عربي.
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الانتفاضة الشعبانية..الفعل ورد الفعل..

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد يونيو 22, 2008 2:26 pm

الكوارث التي عانى منها المواطن نتيجة لسياسة الطاغية الداخلية، ومحاولته إدامة بقائه بالرغم من فشله الذريع في إدارة ابسط مرافق الحياة العامة ،باستخدام أقسى أدوات ووسائل العنف والتصفية الجسدية والعرقية ،حفزت لدى هذا المواطن للتنفيس عن غضبه وثورته عبر تنامي فقرات التمرد لديه كالهروب من الخدمة العسكرية وعدم الانصياع للأجهزة الحزبية في تلبية طلباتها للالتحاق بمعسكرات الجيش الشعبي وتبلور الثورة الفكرية الإسلامية لديه ،مما جعله في حالة ترقب ذكي لكل ما يجري في دهاليز السياسة العالمية والعربية وفي أروقة القصر الجمهوري والتغيرات البليدة والخطيرة في نفس الوقت لطواقم النظام العسكرية والحزبية ،فكان الاعتقاد سائدا بمدى الحماقة التي سوف يرتكبها صدام ،وهي التي سوف تجعله يدفع الثمن غاليا لما اقترفت يداه من مجازر ومآسي للجميع ،لذا كان يوم 2 آب 1990 اول الغيث لسقوطه ،وبداية مسرحية تراجيدية للشعب العراقي المبتلى ،فمغامرته الطائشة في غز دولة عضو في الجامعة العربية وفي هيئة الامم المتحدة ،هي بمثابة القبر الذي سوف يطمره الى الابد ،وقد بدأ بحفره من خلال قيادته العسكرية تلك وتكتيكاته التى أذهلت العالم المعرفي ببلادتها وبعدها عن ابسط السياقات التعبوية والإستراتيجية ،ولا شك ان مئات الآلاف من الجنود المحبطين الذين نشروا على طول حدود دولة الكويت المتاخمة لقلب الصحراء البور ،يتذكرون تلك الأشهر المحبطة وذلك الجوع والنقص في الإمدادات والإعدادات الحيوية التي لا يمكن الإخلال بها مطلقا ،ولعل ما قيل عن اقتراح عزة الدوري باستخدام الجمال لنقل المأونات لجبهات القتال لهي طرفة تتناسب مع تخطيط صدام بقذف الغبار بوجه الطيران المعادي فيفقد الطيار الرؤية،وغير ذلك من النكات التي كانت محل تندر الكثير من العراقيين الذين كانوا يعدون الساعات للحرب البرية بانتظار ما سوف يقع من فواجع وما يمكن ان ينتهي اليه هذا الطاغية المتغطرس، بعد ان شاطوا غضبا من الفشل الدبلوماسي الذي كان يديره إمعات صدام.

أياما معدودات سقطت فيها بغداد عسكريا وسياسيا ،وتحولت الى مدينة أشباح بعد ان هجرها سكانها نحو الضواحي والمحافظات المجاورة ،وانقطعت الأخبار بسبب الغياب الإعلامي الا من فتات او لقطات او انباء تروج عن بعضها وكلها لا تخرج عن مجال التوقع بنهاية صدام ونظامه ،وما يمكن ان تمتد فيه الحملة الدولية لاجتياح بغداد كما صرح بذلك نورما شوارسكوف قائد العمليات العسكرية،لاسيما وان جيوشا عربية قد كانت رأس الحربة في خطوط التماس تواجه الجيش العراقي المدفون في رمال الصحراء المتحركة ،وهكذا هو الانكسار ،صور تتوالى عن خط محترق من المعدات والآليات والبشر المقتولين من آخر نقطة في السواتر الرملية وحتى مدينة صفوان على الحدود ،وعلى أعتاب العام الجديد كانت أول اطلاقة دبابة عراقية على صورة الطاغية ،لتتحول الى ثورة عارمة تجتاح الجسد العراقي وتتهاوى حصون النظام الداخلية ،فيكون القصاص من الجلادين وأزلام الحزب الفاشي ،وتعلن معارك التحرير بدا" بالبصرة حيث الثغر الذي نعى نخله موت الأمل فيه ،وحيث المد الذي أفاض ينابيع الحياة لتمتد الثورة الى مدن الجنوب والوسط ،هذا الوطن الذي سكنه اهل العراق فحباه الله تعالى بكل الخيرات والثمرات لكن سكانه باتوا جياعا خماص محرومين من ابسط حق لهم ومقتولين كل حين ،لقد كانت انتفاضة للجياع ،لكنها لم تذهل الطاغية وقيادته التي أوكل لها قواطع عمليات وأطلق يدها في استخدام كل ما يمكنا من إخماد هذه الانتفاضة ،فيما كان الذهول من قبل قوات التحالف إزاء نهاية شعبية وشيكة لنظام صنيع للعوامل الدولية المعروفة،لذا فقد كان لابد لها من الإبقاء على نظام مهزوز رعديد مكبل بوثيقة دولية أملت عليه شروط الهزيمة ،بدلا من نظام شعبي إسلامي يمكن ان يقض مضاجع الأنظمة العربية ويعيد توزيع مراكز المعادلة السياسية العالمية ،مما اضطرها ذلك الى السماح للقوة الجوية العراقية ببسط نفوذها في الأجواء الملتهبة ،كما ترك الباب مفتوحا لقوات الحرس الجمهوري التي لم تدخل في أي اشتباك في حرب الخليج لكي تمارس بطشها بالشعب الأعزل ،فيما شرعت صواريخه الإستراتيجية والتكتيكية التي بقيت محصنة طيلة الحرب لتضرب فيما بعد مدن البصرة وكربلاء والنجف المقدستين ،حيث استهدفت المراقد المطهرة وأحالت تلك الرياض القدسية الى ركم وخرائب وتحولت الصحون الشريفة الى ثكنات عسكرية ومراكز إعدامات ،بعد ان شهدت اروع صفحات البسالة والتضحية والصمود ،حتى ان المجاهدين فيها قد صمدوا اكثر من ستة عشر يوما امام اكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط.

مخابرات الطاغية وأمنه الخاص والعام كانوا جميعا معبأين لمثل هذا الأمر ،فاخترقوا صفوف المنتفضين حيث شنوا صفحة الغدر والخديعة وقاموا بطعن الشعب من الخلف ،فتضافرت الخديعة مع القوة المفرطة جدا ،لتجهض الانتفاضة بعد ان وصل توهجها الى بغداد ، والى كردستان ،حيث الإبادة البشرية والمقابر الجماعية ،اكثر من ثلاثمائة الف ضحية دفنوا بعد ان أريقت دماء معظمهم ودفن الآخرين أحياء.

بام عينه شاهد صديق لي طوابير الأبرياء من كلا الجنسين في مخيم على ضفاف الفرات عند المسيب ،قد شقت لهم خنادق وأوقفوا صفوفا ليلقوا في تلك الخنادق وليهال عليهم التراب وهم يستغيثون فلا مغيث لهم..

مستشفى الحسيني في كربلاء قد غط محيطه بالجثث ليداريها الجيش في مقبرة عند حديقة المستشفى.

قال لي احدهم انه كان يسمع أنينا ينبعث من داخل الروضة الحسينية في الليل ،ولم يعرفوا سبب ذلك حتى أصيب كثير منهم بالرعب ،جثث القتلى في البصرة جمعت على شكل ساتر واهيل عليها التراب ،ومسارح الإعدام رميا بالرصاص في كل مكان ،قصص لا تنتهي لدى كل أبناء تلك المدن تروي الوحشية التي استعاد بها صدام حكمه ،لكن لا امم تبكي شعبنا ولا منظمات دولية ليدوم الظلم أكثر من اثني عشر عاما.

أخيرا انتصر شعبنا وتحررت أكثر من أربعة عشر محافظة عراقية ،فلم نتمكن من الحفاظ على هذا النصر لأسباب كثيرة،وانتصرنا اليوم بنفس تلك المحافظات وتخلف عنا من تخلف سابقا ،أفلا يحق لنا الجهاد من اجل الحفاظ على هذا النصر؟

الجواب على ذلك لدى كل من بصم بإصبعه البنفسجي على رفض الظلم ،ولدى القوى التي أوليناها ثقتنا وهي المسؤولة عن المستقبل العراقي..
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الانتفاضة الشعبانية..الفعل ورد الفعل..

مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد يونيو 22, 2008 2:29 pm

انطلقت بعد حرب عاصفة الصحراء "حرب تحرير الكويت من الغزو العراقي" عام 1991 وسقطت اغلب المحافظات العراقية في ايدي الثوار الشيعة ما عدا بغداد وظلت المحافظات بيد الثوار أكثر من 16 يوم.

السبب في الانتفاضة
بسبب القمع والظلم والاضطهاد اللذي كان معمول به في حكم صدام حسين وقمعه للشعب العراقي وخصوصا الشيعه والاكراد وقتلهم بالالاف حتى بات القتل جماعي ودون محاكمه ويدفنون بمقابر جماعية اكتشفت اخيرا بعد الغزو الامريكي لبغداد بل ان الكثير الكثير ممن قتلوا اما تم حرق الجثه او فرمها بمفارم خاصه وجدت في أحد قصور صدام.


الدور الامريكي
بعد عاصفة الصحراء - لم يكن نظام الظاغية صدام حسين اضعف من هذا الوقت - وترجم هذا بسقوط اغلب محافظات العراق بادي الثوار - الا ان التدخل الامريكي حال دون ذلك.

واضح للعموم وباعتراف المسؤولين الامريكين ان صدام كان حليفا وصديقا وعدوا في ان واحد - وانه عزله من منصبه في ذلك الوقت لا يتماشى مع المصالح الامريكية وامن إسرائيل في التسعينيات.

تم طلب الامداد بالسلاح والمؤن من الجيش الامريكي من قبل الثوار حتى بات الجيش الامريكي على مشارف المدن - وبعد ان اعطوا الوعود بالمساعده - الا ان هذا لم يحصل حيث امسك الجيش الامريكي عن المساعده حتى بات اعترافات المسؤولين وبعض الجنود تقول اصدر الينا اوامر ان لا نلبي اي مساعده لا طبية ولا انسانية ولا مؤن ولا سلاح ولا قتال او مساعده عسكرية وهذا عكس ما تم اعطاءهم الوعود.


نتائج الانتفاضة الشعبانية

الجيوش الصدامة في الصحن الطاهر بعد قتل سكان المدينة هدم اجزاء كبيرة منهابسبب التخاذل الامريكي المتعمد - حصلت المجازر واباده جماعية وتم قصف الجنوب العراقي الشيعي بالطائرات والقذائف وكذلك الشمال الكردي وقيل بالكيماوي ايضا وكان قائد العمليات علي حسين المجيد الملقب بعلي الكيماوي - وكانت حرب قمعية انتقاميه شنيعه استخدمت الطائرات والدبابات والمدافع الثقيله بقيادة الحرس الجمهوري واوضحت بعض الاشرطة المصوره بعد الغزو الامريكي قذارة وقوه هذه الحرب. وقيل ان الطائرات العراقية تقصف وتغطيها الطائرات الامريكية

عدد القتلى فاق مئات الالوف حتى قيل انه بالمليون شهيد وان جثث الشهداء بالشوار والمساجد والحسينيات

تم ضرب مرقد الامام علي عليه السلام ومرقد الامام الحسين عليه السلام والعباس عليه السلام بالطائرات والدبابات

واخيرا بسبب المجازر البعثيه في الجنوب والشمال - قررت قوات التحالف منع تحليق الطائرات العراقية فوق الجنوب والشمال بغية حماية المدنيين وهو ما عرف لاحقا بمنطقة حظر الطيران كلمة حق يراد بها باطل


التسمية
نسبت إلى شهر شعبان أحد الشهور العربية المباركه وبها مولد الامام المهدي المنتظر عليه السلام في 15 من شعبان فسميت الانتفاضة الشعبانية المباركة
avatar
المدير العام
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 807
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://revolutions.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى